جامعيون مع الحشد الحسيني

تحت شعار  جامعيون مع الحشد الحسيني  اقامت كلية الطب البيطري مهرجان الاباء  الثاني و بالتعاون مع هيئة  الحشد الشعبي- التوجيه العقائدي لاحياء ذكرى عاشورا على قاعة الحكيم جامعة بغداد يوم الثلاثاء المصداف 27-10 -2015   الثالث عشر من محرم لسنة 1437للهجرة  بحضور عمداء كليات جامعة بغداد وعدد من المدراء العامون وكلائهم وممثلي الحشد الشعبي وعدد من كبار رجال الدين
ابتدا المهرجان بانطلاق مسيرة راجلة لطلبة كلية الطب البيطري من موقع الكلية باتجاه موقع المهرجان حاملين رايات الحسين وهاتفين بعبارة (لبيك ياحسين) وكان باستقبالهم  حشود كبيرة من تدريسي وطلبة جامعة بغداد  لتنطلق فعاليات مهرجان الاباء الثاني  الذي افتتح  بالنشيد الوطني  ونشيد الحشد الشعبي واي من الذكر الحكيم  والوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء ابطال الجيش العراقي وابناء الحشد الشعبي وشهداء التعليم العالي
ليعتلي المنصة بعدها الاستاذ المساعد الدكتور ابراهيم عبد الحسين الزبيدي عميد كلية الطب البيطري راعية المهرجان ليقرا كلمته التي جاء فيها تطل علينا مرة اخرى ذكرى محرم الحرام …تستدر الدموع من الاعماق وتعتصر قلوبنا حزنا ….وتبعث في النفوس هوى عارما لدرب الحسين عليه السلام ولطريق الحسين ولانسانية الحسين عليه السلام ليتطرق بعدها الى مر بالعراق من نكبات عملت على توحيد الصفوف من حروب وحصار مشيرا الى كلية الطب البيطري التي عانت الكثير من الظلم والاستضعاف ليختتم كلمته بشكره الى  الى طلبة كليته  على جهودهم  في رفع راية الكلية وابناء الحشد الشعب وممثليهم اللذي بذلوا كل الجهد في دعم هذا المهرجان قائلا عهدا لك ياحسين باننا سائرون على دربك نأبى الذل ولو اعطينا جبالا من ذهب وسنبقى مستضيئينن بنورك مستمدين من عزمك ..عزاء لصاحب الزمان (عليه السلام) ولعلماء الدين الاعلام في كل مكان ولكم ايها الشيعة ولكل انسان هزة موقف اب عبد الله من اي مذهب كان  ليتقدم بعدها مسؤول التوجيه العقائدي السيد كاظم الجابري ليلقي كلمة الحشد الشعبي التي اشاد بها ببطولات ابنائنا من ابطال الحشد الشعبي وماحققوه من انتصارات على جبهات القتال  جاء فيها ان ذكرى فاجعة كربلاء تتجدد عاماً فعاماً وتزيدنا في كل مرّة ألماً وحزناً على ما جرى على عترة النبي المصطفى(صلى الله عليه وآله) بأرض الطفوف) فالمطلوب من المؤمنين وخصوصاً الشباب الغيور على المذهب والدين، بذل الجهود الكبيرة في سبيل إحياء ذكر الحسين سيد الشهداء في هذا الموسم وغيره، وذلك بترويج مآتم الحسين(عليه السلام) وتعظيمها وإحيائها بالمشاركة الفعّالة، والمساهمة في مواكب العزاء وتخصيص ما يقال فيها من نظم ونثر بذكر أهل البيت(عليهم السلام)
كما نرجوا من أبناءنا خطباء المنبر الحسيني استغلال هذا الموسم في تثقيف المؤمنين بالعقائد الحقة للطائفة المحقة ووعظ الشباب وهدايتهم بالأساليب الحسنة لما فيه مرضاة ربهم وتقريبهم للتدين والإلتزام بالحكمة والموعظة الحسنة وإبعاد المنابر والمجالس والمواكب عن القضايا المادية والسياسية وجعلها وسيلة لإعلاء مذهب أهل البيت وترسيخه.نسأل الله تبارك وتعالى أن يجعلنا جميعاً من خدام الحسين(عليه السلام) وأن يرزقنا شفاعة الحسين(عليه السلام)
وبعدها القي وكيل ابو مهدي المهندس صانع الانتصارات كلمة تحدث فيها عن سير المعارك في منطقة بيجي والانتصارات الاخيرة التي تم تحقيقها شاكرا كل الحشود المشاركة في المعركة . وبعدها اعتلت المنصة والدة احد شهداء الحشد الشعبي التي ابت الا ان تشاركنا هذا التجمع الكبير بكلمات يملؤها الفخر بابنها الشهيد وقصة استشهادة
ليقدم بعد ذلك طلبة كلية الطب البيطري مسرحية تحدثت عن تكاتف ابناء شعينا من كافة القوميات والاديان وتطوعهم للجهاد لاعلاء راية الحق لانهم اولاد العراق اجمعين
وبعدها صدحت حناجر الشعراء  بحق أهل بيت النبوة وشُهداء معركة الطف لتختتم فعاليات المهرجان بتوزيع درع البطولة على ممثلي ابطال الحشد الشعبي وممن تطوع معهم  وقد غطت وقائع المهرجان عدد كبير من الفضائيات نخص بالذكر منها الفضائية العراقية وهنا بغداد والمسار والقناة الفضائية الجامعية  ,وقناة افاق وقناة العراقية نيوز وقناة كربلاء
ومن الجدير بالذكر ان هذا المهرجان يعد منهجا سنويا اخذت كلية الطب البيطري برئاسة عميدها الاستاذ المساعد الدكتور ابراهيم عبد الحسين على عاتقها اقامته لاحياء  ذكرى استشهاد سيد شباب اهل الجنة الامام الحسين عليه السلام والعبر المستنبطه منه