رسالة الماجستير للطالبة رقيـــه مؤيــــد توفيـــــــق من فرع الجراحة البيطرية

شهدت كلية الطب البيطري في جامعة بغداد تناقش رسالة الماجستير الموسومة (تاثير مسحوق مصفوفة المثانة البولية البقرية في اعادة بناء الغضروف التمفصلي في الارانب ) للطالب من فرع الطفيليات ، رقيـــه مؤيــــد توفيـــــــق .
هدفت الدراسة الى الكشف عن أنواع بيوض التينيا في مئتي عينة براز والتي تم جمعها من الكلاب السائبة في مدينة بغداد خلال الفترة الممتدة من الاول من شهر اذار إلى الاول من شهر تشرين الثاني (2018) .
تضمنت الدراسة العلاجات الناجحه لإصابات الغضروف التمفصلي تمثل تحديًا كبيرًا لأطباء العظام ، حيث تؤدي الآفات الغير المعالجة في النهاية إلى هشاشة العظام وأمراض المفاصل التنكسية. معظم خيارات العلاج الحالية تؤدي إلى تشكيل الغضروف الليفي ، وهو وظيفيه أدنى من الغضروف التمفصلي الزجاجي. الهدف النهائي من هذه الدراسة هو تقييم الفعالية الوظيفية للمسحوق المستخلص من الطبقة التحت المخاطية للمثانة البولية للابقار لإصلاح الغضروف التمفصلي بسمك 3 ملم وعمق (3 ملم) عند الأرانب.
استعمل لهذا الغرض اربع وعشرون ارنبا, تم تقسيمها عشوائيا إلى مجموعتين متساوييتين، قبل الشروع في العمليات الجراحية ، خضعت الارانب للتخدير العام وتمت تهيئة منطقة العملية جراحيا, جميع الارانب تعرضت الى ازالة الغضروف التمفصلي جراحيا بسمك (3 ملم) وعمق (3 ملم) من اللقمة الانسيه للنهاية الدنيا لعظم الفخذ للطرف الاٌيمن. بالنسبة لمجموعة السيطره المجموعة تم معاملتها بواسطة (1مل) من المحلول الملحيPBS)). أما في مجموعة السقاله ، حيث تم سد الفجوة باستعمال المسحوق المحضر من الطبقة التحت المخاطية للمثانة البولية بوزن(0.05 ملغم(. تم تقسيم كل مجموعة الى مجموعتين متساوييتين, ضمت كل مجموعة منها ست ارانب وفقا لفترات الاهتمام بعد العملية في ( 8,4أسبوع), للفحص السريري ، الفحص العياني والفحص النسجي المرضي.
بينت نتائج الفحص السريري ، ان جميع الارانب أظهرت درجات للعرج ولكنها تحسنت تدريجيا في المجموعه التي عولجت بالمسحوق ، كذلك وجود فرق ذي مغزى احصائي (P ≤ 0.05) بين مجموعه المعالجه مقارنه بمجموعه السيطرة خلال ( 4,8أسبوع) من اجراء العملية.
كما أظهرت نتائج الفحص العياني أن العيوب التي استحدثت في الغضروف التمفصلي كانت مملوءة بأنسجة بيضاء متلألئة تشبه إلى حد كبير وضعها في الحاله الطبيعيه لمجموعة السقاله خلال (8أسبوع) من اجراء العملية، كذلك وجود فرق ذي مغزى احصائي (P≤ 0.05) في سد عيوب الغضاريف مقارنة