جامعة بغداد تحتفل بالذكرى 58 لتاسيسها

برعاية وحضور معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين ابراهيم الشهرستاني احيت جامعة بغداد ذكرى تاسيسها الثامنة والخمسون وذلك على القاعة المركزية للجامعة بالجادرية، وكما حضر الاحتفال كبار علماء جامعتنا وبعض أعضاء البرلمان والقادة السياسيين في كرنفال الأول من نوعه في العراق والشرق الأوسط لما تضمن كما هائلا من الفعاليات والنشاطات المميزة التي عبرت عن ثقل وحجم جامعة بغداد العملاقة وما تملك من إمكانيات مأهولة، حيث شمل الاحتفال على العديد من المعارض لكافة كليات ومعاهد ومراكز الجامعة، وكما تضمن على افتتاح مركز التأهيل والتوظيف، وأيضا تضمن  مسابقات وفعاليات رياضية كبيرة مع أنشطة موسيقية وتشكيلية تؤكد وتكرس مفهوم الرقي للتعليم، وقد ابتدأ الحفل بتلاوة مباركة لآيٍ من الذكر الحكيم، بعدها قرأ الحضور سورة الفاتحة ترحما على أرواح شهدائنا الأبطال من قواتنا المسلحة والأمنية والحشد الشعبي، ثم عزف النشيد الوطني بكورال كلية الفنون الجميلة وبقيادة المايسترو الدكتور مصطفى السوداني، وذلك ايذاناً ببدء المهرجان الاحتفالي .
  ليلقي بعدها معالي الوزير كلمة بهذه المناسبة جاء فيها بان هذا اليوم إنما ذكرى تأسيس جامعة بغداد التي قدمت المزيد من العطاء للعراق والعالم، وان يوم الجامعة لهذا العام كان متزامنا مع ذكرى عزيزة على قلوبنا، ألا وهي ذكرى استشهاد الإمام محمد بن علي الهادي “عليه السلام” رمز التوحد ورمز الحق والعدالة،.
وتطرق سيادته  الى دور جامعة بغداد الريادي في العلم من خلال العلم والفضيلة التي لابد وان ينتصران على الجهل والرذيلة، مؤكدا أن جامعتنا هي جامعة العراقيين جمعاء وهي مركزاً للإشعاع، ويكفينا فخراً أن منظمة أوبك “الدول المصدرة للنفط” كان من بينها  أربعة وزراء  كانوا خريجوا جامعة بغداد، ومنها كانت انطلاقتهم ليتخذوا مكاناً للقيادة العلمية في بلادهم، وكما بين معاليه أهمية تواصل جامعتنا مع كبرى المؤسسات وفي ختام كلمته شكر معالي الوزير معاليه كل من شارك واشرف على تنظيم هذا الاحتفال الكبير. وتلتها كلمة جامعة بغداد القاها الاستاذ الدكتور علاء عبد الحسين عبد الرسول رئيس جامعة بغداد
 استذكر  فيها المآثر والعبر لاستشهاد الإمام علي الهادي عليه السلام وبين ان جامعتنا تستلهم علومها من الرسول محمد وال البيت عليهم الصلاة السلام، مضيفا في كلمته بان الجامعة قد وثبت وبثبات كبير من خلال تقدم الجامعة إلى أكثر من 23500 ثلاثة وعشرون ألف وخمسمائة جامعة في تصنيف الويبوماتركس ودخولها موسوعة غينس العالمية، وان الجامعة قد حققت منجزات عالمية على مستوى بحوثها المميزة التي تنتشر بأرقى المجلات العالمية وبين  خلال كلمته الى اهمية مركز التأهيل والتوظيف الذي جاء بالتنسيق مع كبرى المؤسسات العالمية إنما جاء ليخدم المجتمع من خلال توظيف الخريجين الذين نرى ان توظفيهم بات جزء من مهام جامعتنا، وهو ما نؤكده بان تكون الجامعة على تماس مع سوق العمل . وبعدها انطلقت فعاليات المهرجان التي ابتدات
   بكورال كلية الفنون الجميلة بقيادة المايسترو الدكتور مصطفى السوداني قدم قطع موسيقية غنائية في حب الوطن، وكلية التربية الرياضية قدمت مهرجانا كبيرا بيوم الجامعة وبالتنسيق مع قسم النشاط الرياضي والفني في الجامعة، وكما شمل الاحتفال معارض متنوعة لكافة تشكيلات الجامعة، فضلا عن المعارض التشكيلية ومعارض الزهور والمناحل والحرف اليدوية،  وبعدها الانتهاء من فعاليات الحفل توجه معالي الوزير يرافقه  رئيس جامعة بغداد لافتتاح المعارض الفنية  وافتتاح معرض الكتاب الذي احتل مبنى المكتبة المركزية الذي ضم العديد من الاجنحة لكافة تشكيلات جامعة بغداد  وقد احتلت كلية الطب البيطري جناحا مميزا  استقطب السادة الضيوف لما تضمنه من كتب واصدارات حديثة واطاريح ورسائل طلبة الدراسات العليا واصدرات وحدة الاعلام في الكلية فضلا عن عدد كبير من الصور الفوتوغرافية التي وثقت العديد من نشاطات الكلية وعدد من الطيور المحنطة والاجهزة الحديثة المحمولة كجهاز العلاج بالليزر وجهاز السونار فضلا عن عرض مجموعة من الحيوانات كالارانب والكلاب واسماك الزينة  وقد ابدى سيادة الوزير  اعجابه  بما تضمنه النجاح مشيدا بالسادة القائمين على تنظيمه وشاركت كلية الطب البيطري في اقامة معرض فني وسوق خيري ضم العديد من النتاجات الفنية واللوحات واعمال السيراميك وقد قامت العديد من المؤسسات الإعلامية والقنوات الفضائية بتغطية المناسبة لما تحتله جامعة بغداد من مكانة كبيرة في نفوس العراقين لكونها الجامعة الام