كلية الطب البيطري تقيم ندوة التغلب على القلق والضغوطات النفسية

اقامت وحدة بحوث الامراض المشتركة وبالتنسيق مع التعليم المستمر في قاعة وحدة بحوث الامراض المشتركة وقد حاضر فيها م. د. هناء صالح عبدعلي الرماح.

هدفت الندوة هو تسليط الضوء على آلية تطبيقية وعملية للتغلب والتخلص من القلق والضغوطات النفسية سواء أكانت في التعلق بالماضي أو الخوف من المستقبل المجهول على حدِ سواء الفئة المستهدفة هم الموظفون والاكاديميون والطلبة على حد سواء.

وتضمنت ندوة الدكتورة الرماحي عرض تقديمي بطريقة ايجابية وسلسة  وتفاعلية مع الحضور بتعريف مفهوم القلق وهو رد فعلي نفسي وجسدي طبيعي للشد العصبي والمواقف غير المريحة، وتتسبب المشاكل الصحية نتيجة القلق الزائد الذي نعاني منه في الحياة وتاثيره السلبي على العمل والتصرفات الحياتية.

تضمنت الندوة عدة محاور منها زيادة التفكير بالماضي والخوف من المستقبل وعدم التفكير بالحاضر والحلول الممكنة وهل يمكن الحد من القلق والتوتر وذلك  من تحليل الامور السابقة (الماضي)، والتخطيط للمستقبل. والحديث مع  افراد العائلة والاهل هم السند والعون والاصدقاء المقربون و التوجه للطبيعة والمشي على الرمال ان وجدت هو طريقة مهمة للتخلص من الطاقات السلبية ومن القلق والضغوطات النفسية والخيال هو المحطة التي نلجأ اليها كبديل كي نتخلص من القلق ونستعيد نشاطنا بروحية عالية وبايجابية و التنفس الطبيعي العميق من البطن والرئتين مع التأمل و قراءة كتاب محبب والاكثار من التسبيح ولفظ الجلالة «الله» كفيلة بان تزيح القلق

وفي  ختام العرض التقديمي عُرِضَتْ سلايدات جنة عدن من منجم فحم لكونها مناظر طبيعية تساعد على الاسترخاء والتخلص من القلق والضغوطات النفسية و التخلص  من الحزن ومخلفاته المتراكمة

من جانب اخر تفاعل الحضور و  نالت رضى الجميع واستحسانهم بعد ان طُبِقَتْ  معهم  عملية استرجاع ذكريات الماضي والحاضر للتخلص منها نهائياً وهي طريقة قد لا تتوافر ولا تتكرر في مجمع علمي وبحثي بحتٍ واخرجت الحضور من جوٍ الدراسة الروتيني الى عالمِ  الغور و التنقل عبر الازمنة للعودة الى الطفولة  وبالتقدم بالسنين الى اليوم الحالي لمواجهه المخاوف والتغلب عليها وقد أحدثت تغييراً ملموساً في النفوس بعد انتهاء ذلك التطبيق العملي.